منتدى الحب



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءدخول

شاطر | 
 

 فى رحاب اية

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
البسمة
المشرفه العامه
المشرفه العامه
avatar

عدد الرسائل : 9381
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 17/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب اية   الإثنين 20 سبتمبر 2010, 13:32

بصراحه دى اجمل ايه فسرتها لحد دلوقت

كلنا بنحب آيه الكرسى

تفسير جميل

جزاك الله خيرا اخى

_________________





مفيش فى علبة الألوان
ولا لون واضح..
لا الأسود دايما حزين
ولا الأبيض
بقى يعرف يسامح..
بتتقابل الألوان مع بعضها
لكنها بتفترق
أول ما بتنهى المصالح..
لا ده لون الأمان
ولا ده لمسة حنان
ولا ده الدفا
اللى قادر يزيح البرودة.
يااااه..
مفيش لون فضل
زى ما عرفناه.
من يوم ما البحر اختفى
واللون الأزرق تاه..
لا الأصفر هو الخريف
ولا الأخضر
يعنى الحياة..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز موسى
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 3588
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 21/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب اية   الإثنين 20 سبتمبر 2010, 13:39

اعظم ايه فى القرءان يا بسمة
بقولها كل يوم فى الورد اليومى
قبل النوم
بجد بستريح
ولما بتعب
بحط ايدى على راسى واقرءاها وادعى
مشكورة لصراحتك اولا
ولردك ثانيا

_________________


اللهم توفنى ساجداً بين يديك اللهم تقبل دعائى انك سميع بصير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز موسى
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 3588
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 21/04/2010

مُساهمةموضوع: فى رحاب ايه (وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا )   الثلاثاء 21 سبتمبر 2010, 10:29

قوله تعالى : " وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا " يعني من الشهداء والزهاد والعلماء والقراء وغيرهم ، ممن اتقى الله تعالى وعمل بطاعته . وقال في حق الفريقين : ( وسيق ) بلفظ واحد ، فيوق أهل النار طردهم إليها بالخزي والهوان ، كما يفعل بالأسارى والخارجين على السلطان إذا سيقوا إلى حبس أو قتل ، وسوق أهل الجنان سوق مراكبهم إلى دار الكرامة والرضوان ، لأنه لا يذهب بهم إلا راكبين كما يفعل بمن يشرف ويكرم من الوافدين على بعض الملوك ، فشتان ما بين السوقين . " حتى إذا جاؤوها وفتحت أبوابها " قيل : الواو هنا للعطف عطف على جملة والجوال محذوف . قال المبرد : أي سعدوا وفتحت ، وحذف الحواب بليغ في كلام العرب . وأنشد :
فلو أنها نفس تموت جميعة ولكنها نفس تساقط أنفسها
فحذف جواب لو والتقدير لكان أروح . وقال الزجاج : ( حتى إذا جاؤوها ) دخلوها وهو قريب من الأول . وقيل : الواو زائدة . وقاله الكوفيون وهو خطأ عند البصريين . وقد قيل : إن زيادة الواو دليل على أن الأبواب فتحت لهم قبل أن يأتوا لكرامتهم على الله تعالى ، والتقدير حتى إذا جاؤوها ابها مفتحة ، بدليل قوله : " جنات عدن مفتحة لهم الأبواب " ص.50] وحذف الواو في قصة أهل النار ، لأنهم وفقوا على انار وفتحت بعد وقوفهم إذلالاً وترويعاً لهم . ذكره المهدوي وحكى معناه النحاس قبله .قال النحاس : فأما الحكمة في إثبات الواو في الثاني وحذفها من الأول ، فقد تكلم فيه بعض أهل العلم بقول لا أعلم أنه سبقه إليه أحد ، وهو أنه لما قال الله عزوجل في أهل النار : " حتى إذا جاؤوها وفتحت أبوابها " دل لهذا على أنها كانت مغلقة ولما قال في أهل الجنة : " حتى إذا جاؤوها وفتحت أبوابها " دل بهذا على أنها كانت مفتحة قبل أن يجيئوها ، والله أعلم . وقيل : إنها واو الثمانية ، فإذا بلغوا السبعة قالوا وثمانية . قاله ابو بكر بن عياش . قال الله تعالى : " سخرها عليهم سبع ليال وثمانية أيام " [الحاقة : 7] وقال : ( التائبوهن العابدون ) ثم قال في الثامن : " والناهون عن المنكر " [التوبة : 112] وقال : " ويقولون سبعة وثامنهم " [الكهف : 22] وقال : " ثيبات وأبكارا " [التحريم : 5] وقد مضى القول في هذا في ( براءة ) مستوفى وفي ( الكهف ) أيضاً .
قلت : وقد استدل بهذا من قال إن أبواب الجنة ثمانية ، وذكروا حديث عمر بن الخطاب ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما منكم من أحد يتوضأ فيبلغ _ أو فيسبغ الوضوء _ ثم قال أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله إلا فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء " خرجه مسلم وغيره . وقد خرج الترمذي خديث عمر هذا وقال فيه : " فتح له من أبواب الجنة ثمانية أبواب يوم القيامة" بزيادة من ، وهو يدل على أن أبواب الجنة أكثر من ثمانية . وقد ذكرنا ذلك في كتاب التذكير وانتهى عددها إلى ثلاثة عشر باباً ، وذكرنا هناك عظم أبوابها وسعتها حسب ما ورد في حديث من ذلك ، فمن أراده وقف عليه هناك " وقال لهم خزنتها " قيل : الوالو ملغاة تقديره حتى إذا جاؤوها وفتحت أبوابها ( قال لهم خزنتها ) . " سلام عليكم طبتم " أي في الدنيا . قال مجاهد : بطاعة الله . وقيل : بالعمل الصالح . حكاه النقاش والمعنى واحد . وقال مقاتل : إذا قطعوا جسر جهنم حبسوا على قنطرة بين الجنة والنار ، فيقص لبعضهم من بعض مظالم كانت بينهم في الدينا ، حتى إذا هذبوا وطيبوا قال لهم رضوان وأصحابه : ( سلام عليكم ) بمعنى التحية ) " طبتم فادخلوها خالدين " . قلت : خرج البخاري حديث القنطرة هذا في جامعة من حديث أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يخلص المؤمنون من النار فيحبسون على قنطرة بين الجنة والنار فيقص لبعضهم من بعض مظالم كانت بينهم في الدنيا حتى إذا هذبوا ونقوا أذن لهم في دخول الجنة فوالذي نفس محمد بيده لأحدهم أهدى بمنزله في الجنة منه بمنزله كان في الدنيا " وحكى النقاش : إن على باب الجنة شجرة ينبع من ساقها عينان يشرب المؤمنون من إحداهما فتطهر وذلك قوله تعالى : " وسقاهم ربهم شرابا طهورا " [ الإنسان : 21] ثم يغتسلون من الأخرى فتطيب أبشارهم فعندها يقول لهم خزنتها : " سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين " وهذا يروى معناه عن علي رضي الله عنه

_________________


اللهم توفنى ساجداً بين يديك اللهم تقبل دعائى انك سميع بصير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد العادلي
مراقب عام
مراقب عام
avatar

عدد الرسائل : 14926
العمر : 54
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 31/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب اية   الثلاثاء 21 سبتمبر 2010, 18:03






مجهود محترم من شخص جميل

شكرا زيزو علي ما تتحفنا بيه من تفاسير قراننا الحبيب








_________________












بحب القلب لو طيب واقول الله

بكلمة حب تجمعنا لا مال ولا جاه

تعالوا نملأ الدنيا بحب الله

ندوس على كل أحزانا وقوله آه








إذا كنت لاتقرأ إلا مايُعجبك فقط .. فإنك إذاً لن تتعلم أبداً








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز موسى
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 3588
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 21/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب اية   الأربعاء 22 سبتمبر 2010, 06:35

االهم اجعلنا ممن قلت فيهم
وسيق الذين اتقوا ربهم الى الجنة زمرا
اللهم اجعلنا من المتقين
اللهم امين
مشكور لمرورك اخى الكريم
فوجودك شرف لى
تحياتى لك

_________________


اللهم توفنى ساجداً بين يديك اللهم تقبل دعائى انك سميع بصير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز موسى
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 3588
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 21/04/2010

مُساهمةموضوع: فى رحاب ايه (فبأى الاء ربكما تكذبان)   الأربعاء 22 سبتمبر 2010, 15:33



قوله تعالى " فبأي آلاء ربكما تكذبان " خطاب للإنس والجن لأن الأنام واقع عليهما ، وهذا قول الجمهور يدل عليه حديث جابر المذكور أول السورة وخرجه الترمذي وفيه "للجن أحسن منكم ردا" وقيل لما قال "خلق الإنسان" و"خلق الجان" دل ذلك على أن ما تقدم وما تأخر لهما . وأيضا قال "سنفرغ لكم أيها الثقلان "وهو خطاب للإنس والجن وقد قال في هذه السورة : "يا معشر الجن والإنس "وقال الجرجان: خاطب الجن مع الإنس وإن لم يتقدم للجن ذكر كقوله تعالى " حتى توارت بالحجاب " وقد سبق ذكر الجن فيما سبق نزوله من القرآن ، والقرآن كالسورة الواحدة فإذا ثبت أنهم مكلفون كالإنس خوطب الجنسان بهذه الآيات وقيل الخطاب للإنس على عادة العرب في الخطاب للواحد بلفظ التثنية حسب ما تقدم من القول في " ألقيا في جهنم " وكذلك قوله
قفا نبك
و خليلي مرا بي
فأما ما بعد " خلق الإنسان "و"خلق الجان " فإنه خطاب للإنس والجن والصحيح قول الجمهور لقوله تعالى " والأرض وضعها للأنام " والآلاء النعم وه وقول جميع المفسرين ، واحدها إلى وألى مثل معى وعصا وإلي وألي أربع لغات حكاها النحاس قال وفي واحد " آناء الليل " ثلاث تسقط منها المفتوحة الألف المسكنة اللام ، وقد مضى في الأعراف والنجم . وقال ابن زيد إنها القدرة وتقدير الكلام فبأي قدرة ربكما تكذبان وقاله الكلبيواختاره الترمذي محمد بن علي وقال هذه السورة من بين سور علم القرآن والعلم إمام الجند والجند تتبعه ، وإنما صارت علما لأنها سورة صفة الملك والقدرة فقال : " الرحمن * علم القرآن " فافتتح السورة باسم الرحمن من بين الأسماء ليعلم العباد أن جميع ما يصفه بعد هذا من أفعاله ومن ملكه وقدرته خرج إليهم من الرحمة العظمى من رحمانيته فقال " الرحمن * علم القرآن " ثم ذكر الإنسان فقال " خلق الإنسان " ثم ذكر ما صنع به وما من عليه به ، ثم ذكر حسبان الشمس والقمر وسجود الأشياء مما نجم وشجر وذكر رفع السماء ووضع الميزان وهو العدل ووضع الأرض للأنام ، فخاطب هذين الثقلين الجن والإنس حين رأوى ما خرج من القدرة والملك برحمانيته التي رحمهم بها من غير منفعة ولا حاجة إلى ذلك ، فأشركوا به الأوثان وكل معبدود اتخذوه من دونه وجحدوا الرحمة التي خرجت هذه الأشياء بها إليهم فقال سائلا لهم : " فبأي آلاء ربكما تكذبان " أي بأي قدرة ربكما تكذبان فإنما كان تكذيبهم أنهم جعلوا له في هذه الأشياء التي خرجت من ملكه وقدرته شريكا يملك معه ويقدر معه فذلك تكذيبهم ثم ذكر خلق الإنسان من صلصال وذكر خلق الجان من مارج من نار ، ثم سألهم فقال : " فبأي آلاء ربكما تكذبان " أي بأي قدرة ربكما تكذبان فإن له في كل خلق بعد خلق قدرة بعد قدرة فالتكرير في هذه الآيات للتأكيد والمبالغة في التقرير واتخاذ الحجة عليهم بما وقفهم على خلق خلق ، وقال القتبي : إن الله تعالى عدد في هذه السورة نعماءه وذكر خلقه آلاءه ثم أتبع كل خلة وصفها ونعمة وضعها بهذه وجعلها فاصلة بين كل نعمتين لينبههم على النعم ويقررهم بها كما تقول لمن تتابع فيه إحسانك وهو يكفره وينكره ألم تكن فقيرا فأغنيتك أفتنكر هذا ألم تكن خاملا فعززتك أفتنكر هذا ؟ ألم تكن صرورة فحججت بك أفتنكر هذا ؟ ألم تكن راجلا فحملتك أفتنكر هذا والتكرير حسن في مثل هذا قال :
كم نعمة كانت لكم كم كم وكم
وقال
لا تقتلي مسلما إن كنت مسلمة إياك من دمة إياك إياك
وقال آخر
لا تقطعن الصديق ما طرفت عيناك من قول كاشح أشر
ولا تملن من زيارته زره وزره وزر وزر وزر
وقال الحسين بن الفضل : التكرير طردا للغفلة وتأكيدا للحجة

_________________


اللهم توفنى ساجداً بين يديك اللهم تقبل دعائى انك سميع بصير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البسمة
المشرفه العامه
المشرفه العامه
avatar

عدد الرسائل : 9381
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 17/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب اية   الخميس 23 سبتمبر 2010, 09:45

سبحانك ربنا نؤمن بك ونؤمن بنعمك

ونشكرك على ما وهبتنا من النعم

تفسير جميل

الى الامام اخى

الموضوع بقى موسوعه يختص بها منتدانا

_________________





مفيش فى علبة الألوان
ولا لون واضح..
لا الأسود دايما حزين
ولا الأبيض
بقى يعرف يسامح..
بتتقابل الألوان مع بعضها
لكنها بتفترق
أول ما بتنهى المصالح..
لا ده لون الأمان
ولا ده لمسة حنان
ولا ده الدفا
اللى قادر يزيح البرودة.
يااااه..
مفيش لون فضل
زى ما عرفناه.
من يوم ما البحر اختفى
واللون الأزرق تاه..
لا الأصفر هو الخريف
ولا الأخضر
يعنى الحياة..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز موسى
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 3588
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 21/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب اية   الخميس 23 سبتمبر 2010, 22:01

تحياتى لكى اختى
تشجيعك ووجودك
عظم من الموضوع وخلق منه شئ
جميل بردودكم
مشكورة لمرورك الطاهر

_________________


اللهم توفنى ساجداً بين يديك اللهم تقبل دعائى انك سميع بصير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز موسى
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 3588
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 21/04/2010

مُساهمةموضوع: فى رحاب اية ( ان الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا )   الجمعة 24 سبتمبر 2010, 00:55



قوله تعالى: »إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا «فصلت: من الآية30«. رَبُّنَا اللَّهُ« أي: خالقنا ومالكن ومدبر أمورنا، فنحن نخلص له، ثُمَّ اسْتَقَامُو« علي ذلك، علي قولهم ربنا الله، فقاموا بشريعة الله. هؤلاء الذين اتصفوا بهذين الوصفين: قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا « تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلائِكَةُ « ملكا بعد ملك أَلَّا تَخَافُوا وَلا تَحْزَنُوا « لا تخافوا: فيما تستقبلون من أموركم، ولا تحزنوا علي ما مضي من أموركم، وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ« لان كل من قال ربي الله، واستقام علي دين الله، فانه من أهل الجنة، ويقولن لهم أيضا: نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ « فالملائكة أولياء للذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا في الحياة الدنيا، تسددهم وتساعدهم وتعينهم، وكذلك في الآخرة تتلقاهم الملائكة يوم البعث والحساب هَذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ«الأنبياء: من الآية103« فيبشروهم بالخير في مقام الخوف والشدة. قال الله عز وجل وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ«فصلت: من الآية31« لَكُمْ فِيهَا « أي:في الآخرة ما تشتهي أنفسكم، وذلك في نعيم الجنة، لان الجنة فيه ما تشتهيه الأنفس وتلذ الأعين. وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ«فصلت: من الآية31« أي: تطلبون، بل لهم فوق ذلك: لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ«قّ:35«، لهم زيادة علي ما يدعونه ويطلبونه ويتمنونه. نُزُلاً مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ«فصلت:32« يعني: أن الجنة نزل لهم وضيافة من غفور رحيم. غَفُورٍ « غفر لهم سيئاتهم رَحِيمٍ« بهم، رفع لهم درجاتهم، هذا جزاء الذين يقولون ربنا الله ثم يستقيمون. وفي هذا دليل علي أهمية الاستقامة علي دين الله، بان يكون الإنسان ثابتا لا يزيد، ولا ينقص، ولا يبدل، ولا يغير، فأما من غلا في دين الله، أو جفا عنه، أو بدل فانه لم يكن مستقيما علي شريعة الله عز وجل، والاستقامة لا بد لها من الاعتدال في كل شئ، حتى يكون الإنسان مستقيما علي شريعة الله عز وجل. 85_ وعن آبي عمرو، وقيل: آبي عمرة سفيان بن عبد الله رضي الله عنه قال: قلت: يا رسول الله قل لي في الإسلام قولا لا اسأل عنه أحد غيرك؟ قال: قل: آمنت بالله، ثم استقم««[1]« رواه مسلم. الشرح قوله: قل لي في الإسلام قولا لا اسأل عنه أحدا غيرك«« أي: قل لي قولا لا اسأل عنه أحدا غيرك، فيكون فصلا وحاسما، ولا يحتاج إلي سؤال أحد، فقال له النبي صلي الله عليه وسلم: قل: آمنت بالله ثم استقم««.

فقوله عليه الصلاة والسلام: قل: آمنت«« ليس المراد بذلك مجرد القول باللسان، فان من الناس من يقول: آمنت بالله واليوم الآخر، وما هم بمؤمنين. ولكن المراد بذلك قول القلب واللسان أيضا. أي: أن يقول الإنسان بلسانه، بعد أن يقر ذلك في قلبه، ويعتقده اعتقادا جازما لا شك فيه، لأنه لا يكفي الإيمان بالقلب، ولا الإيمان باللسان، لا بد من الإيمان بالقلب واللسان، ولهذا كان النبي عليه الصلاة والسلام_ يقول وهو يدعو الناس إلي الإسلام _ يقول: يا أيها الناس قولوا لا اله إلا الله تفلحو««[2]« فقال: قولو«« أي: بألسنتكم. كما انه لا بد من القول بالقلب. وقوله: آمنت بالله«« يشمل الإيمان بوجود الله عز وجل، وبربو بيته، وبألوهيته، وبأسمائه وبصفاته، وبأحكامه، وبأخباره، وكل ما يأتي من قبله_ عز وجل_ تؤمن به، فإذا آمنت بذلك فاستقم علي دين الله، ولا تحد عنه يمينا ولا شمالا، لا تقصر ولا تزد. فاستقم علي الدين، واستقم علي شهادة أن لا اله إلا الله وان محمد رسول الله، وذلك بالإخلاص لله عز وجل، والمتابعة لرسول الله صلي الله عليه وسلم، واستقم علي الصلاة، وعلي الزكاة، والصيام والحج، وعلي جميع شريعة الله.

قل آمنت بالله ثم«« دليل علي أن الاستقامة لا تكون إلا بعد الإيمان، وان من شرط الأعمال الصالحة، أي: من شرط صحتها وقبولها أن تكون مبنية علي الإيمان، فلو أن الإنسان عمل بظاهره علي ما ينبغي، ولكن باطنه خراب، وفي شك، أو في اضطراب، أو في إنكار وتكذيب، فان ذلك لا ينفعه، ولهذا اتفق العلماء_ رحمهم الله_ علي أن من شروط صحة العبادة وقبولها، أن يكون الإنسان مؤمنا بالله، أي: معترفا به، وبجميع ما جاء من قبله تبارك وتعالى. ويستفاد من هذا الحديث: انه ينبغي للإنسان_ إذا قام بعمل_ أن يشعر بأنه قام به لله، وانه يقوم به بالله، وانه يقوم به في الله، لأنه لا يستقيم علي دين الله إلا بعد الإيمان بالله عز وجل. فيشعر بأنه يقوم به لله، أي مخلصا، وبالله، أي مستعينا، وفي الله، أي متبعا لشرعه، وهذه مستفادة من قوله تبارك وتعالى: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ«5« اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ«6« فالأول: قيام لله، والثاني: قيام به، والثالث: قيام فيه، أي: في شرعه،ولهذا نقول: أن المراد بالسراط المستقيم_ في الآية الكريمة_ هو شرع الله عز وجل الموصل إليه


_________________


اللهم توفنى ساجداً بين يديك اللهم تقبل دعائى انك سميع بصير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز موسى
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 3588
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 21/04/2010

مُساهمةموضوع: فى رحاب ايه (يابنى اقسم اقم الصلاة وامر بالمعروف )   السبت 25 سبتمبر 2010, 07:31



تفسير قوله تعالى: (يا بني أقم الصلاة وأمر بالمعروف... )

قال تعالى: يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ [لقمان:17] فجمع له الموعظة العظيمة في هذه الكلمات القليلة اليسيرة، قال: يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلاةَ [لقمان:17]، وهي أعظم أركان الدين، والصلاة صلة بين العبد وبين ربه سبحانه، وهي عبادة بدنية، ونور ينير بها الإنسان قلبه، وينير بها دنياه وقبره وطريقه إلى الجنة، فإذا قصر الإنسان وترك هذه الصلاة أظلمت عليه حياته، وأظلم عليه قبره، وأظلم عليه طريقه فوق الصراط، وظل وأخطأ طريقه إلى الجنة فسقط في النار والعياذ بالله. قال تعالى: (يا بني أقم الصلاة) أي: أقم صلاتك وعدلها وائت بها على الوجه المستقيم وعلى الوجه القويم الذي ترضي به ربك سبحانه وتعالى، وكما أمرك الله سبحانه: وَأَقِمِ الصَّلاةَ لِذِكْرِي [طه:14] فقم إلى الصلاة وأنت غاية في النشاط، ومحب لهذه الصلاة، ومقبل على الله، حتى يقبلها الله سبحانه وتعالى منك، فقد قال تعالى في العبد الذي يتقرب إليه عز وجل: (وإن تقرب إلي شبراً تقربت إليه ذراعاً، وإن تقرب إلي ذراعاً تقربت منه باعاً، وإن أتاني يمشي أتيته هرولة) فالإنسان الذي يمشي في طريق الله عز وجل وهو محب ومقبل على الله عز وجل فمستحيل أن يتركه الله سبحانه وتعالى وأن يبعده وقد دنا منه. فالعبد يحب الله فيحبه الله سبحانه وتعالى، ويكون حبيباً لله، ويكون له سبحانه وتعالى كما قال: (كنت يده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وسمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ولئن سألني لأعطينه، ولئن استعاذ بي لأعيذنه)، فهو ولي الله سبحانه وتعالى، قد أقبل على ربه وأحبه فأحبه الله. والطاعات التي يتقرب بها إلى الله: أولها: توحيد الله سبحانه وتعالى وعدم الإشراك به. ثانيها: هذا الركن العظيم من أركان الدين: وهو الصلاة. ثالثها: فعل جميع الطاعات والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. والأمر بالمعروف يعني: بشرع الله سبحانه الذي بين أن هذا واجب، وهذا مستحب، وهذا حلال، وهذا مباح. فلا تأمر إلا بما أمرك الله عز وجل به، وأمر بما ائتمرت به أنت، واللام هنا للجنس، واللام في الأولى أيضاً للجنس.

_________________


اللهم توفنى ساجداً بين يديك اللهم تقبل دعائى انك سميع بصير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد العادلي
مراقب عام
مراقب عام
avatar

عدد الرسائل : 14926
العمر : 54
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 31/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب اية   السبت 25 سبتمبر 2010, 16:56






اي حد يقري تفسير الايه دي وميصليش ولا ينهي عن الفحشاء يبقي قلبة اظلم

تفسير روعه ياعبد العزيز بشكرك




_________________












بحب القلب لو طيب واقول الله

بكلمة حب تجمعنا لا مال ولا جاه

تعالوا نملأ الدنيا بحب الله

ندوس على كل أحزانا وقوله آه








إذا كنت لاتقرأ إلا مايُعجبك فقط .. فإنك إذاً لن تتعلم أبداً








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز موسى
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 3588
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 21/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب اية   الأحد 26 سبتمبر 2010, 05:26

سيدنا لقمان لقب بالحكيم
لشدة علمة وحكمتة
اللهم ارزقنا التوبة الصادقة
مشكور اخى العادلى
فمرورك زادنى شرفا
تحياتى

_________________


اللهم توفنى ساجداً بين يديك اللهم تقبل دعائى انك سميع بصير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز موسى
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 3588
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 21/04/2010

مُساهمةموضوع: فى رحاب ايه (وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُن)   الأحد 26 سبتمبر 2010, 11:21

وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ حِينَ تَقُومُ

وَقَوْله تَعَالَى " وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبّك فَإِنَّك بِأَعْيُنِنَا " أَيْ اِصْبِرْ عَلَى أَذَاهُمْ وَلَا تُبَالِهِمْ فَإِنَّك بِمَرْأًى مِنَّا وَتَحْت كِلَاءَتنَا وَاَللَّه يَعْصِمك مِنْ النَّاس. وَقَوْله تَعَالَى " وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبّك حِين تَقُوم " قَالَ الضَّحَّاك أَيْ إِلَى الصَّلَاة : سُبْحَانَك اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِك وَتَبَارَكَ اِسْمك وَتَعَالَى جَدُّك وَلَا إِلَه غَيْرك . وَقَدْ رُوِيَ مِثْله عَنْ الرَّبِيع بْن أَنَس وَعَبْد الرَّحْمَن بْن زَيْد بْن أَسْلَمَ وَغَيْرهمَا وَرَوَى مُسْلِم فِي صَحِيحه عَنْ عُمَر أَنَّهُ كَانَ يَقُول هَذَا فِي اِبْتِدَاء الصَّلَاة وَرَوَاهُ أَحْمَد وَأَهْل السُّنَن عَنْ أَبِي سَعِيد وَغَيْره عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ كَانَ يَقُول ذَلِكَ . وَقَالَ أَبُو الْجَوْزَاء " وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبّك حِين تَقُوم " أَيْ مِنْ نَوْمك مِنْ فِرَاشك وَاخْتَارَهُ اِبْن جَرِير وَيَتَأَيَّد هَذَا الْقَوْل بِمَا رَوَاهُ الْإِمَام أَحْمَد حَدَّثَنَا الْوَلِيد بْن مُسْلِم حَدَّثَنَا الْأَوْزَاعِيّ حَدَّثَنِي عُمَيْر بْن هَانِئ حَدَّثَنِي جُنَادَة بْن أَبِي أُمَيَّة حَدَّثَنَا عُبَادَة بْن الصَّامِت عَنْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ " مَنْ تَعَارَّ مِنْ اللَّيْل فَقَالَ لَا إِلَه إِلَّا اللَّه وَحْده لَا شَرِيك لَهُ لَهُ الْمُلْك وَلَهُ الْحَمْد وَهُوَ عَلَى كُلّ شَيْء قَدِير سُبْحَان اللَّه وَالْحَمْد لِلَّهِ وَلَا إِلَه إِلَّا اللَّه وَاَللَّه أَكْبَر وَلَا حَوْل وَلَا قُوَّة إِلَّا بِاَللَّهِ ثُمَّ قَالَ رَبّ اِغْفِرْ لِي - أَوْ قَالَ ثُمَّ دَعَا - اُسْتُجِيبَ لَهُ فَإِنْ عَزَمَ فَتَوَضَّأَ ثُمَّ صَلَّى قُبِلَتْ صَلَاته " وَأَخْرَجَهُ الْبُخَارِيّ فِي صَحِيحه وَأَهْل السُّنَن مِنْ حَدِيث الْوَلِيد بْن مُسْلِم بِهِ وَقَالَ اِبْن أَبِي نَجِيح عَنْ مُجَاهِد " وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبّك حِين تَقُوم " قَالَ مِنْ كُلّ مَجْلِس وَقَالَ الثَّوْرِيّ عَنْ أَبِي إِسْحَاق عَنْ أَبِي الْأَحْوَص " وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبّك حِين تَقُوم " قَالَ إِذَا أَرَادَ الرَّجُل أَنْ يَقُوم مِنْ مَجْلِسه قَالَ سُبْحَانَك اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِك . وَقَالَ اِبْن أَبِي حَاتِم حَدَّثَنَا أَبِي حَدَّثَنَا أَبُو النَّضْر إِسْحَاق بْن إِبْرَاهِيم الدِّمَشْقِيّ حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن شُعَيْب أَخْبَرَنِي طَلْحَة اِبْن عَمْرو الْحَضْرَمِيّ عَنْ عَطَاء بْن أَبِي رَبَاح أَنَّهُ حَدَّثَهُ عَنْ قَوْل اللَّه تَعَالَى " وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبّك حِين تَقُوم" يَقُول حِين تَقُوم مِنْ كُلّ مَجْلِس إِنْ كُنْت أَحْسَنْت اِزْدَدْت خَيْرًا وَإِنْ كُنْت غَيْر ذَلِكَ كَانَ هَذَا كَفَّارَة لَهُ وَقَدْ قَالَ عَبْد الرَّزَّاق فِي جَامِعه أَخْبَرَنَا مَعْمَر عَنْ عَبْد الْكَرِيم الْجَزَرِيّ عَنْ أَبِي عُثْمَان الْفَقِير أَنَّ جِبْرِيل عَلَّمَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا قَامَ مِنْ مَجْلِسه أَنْ يَقُول : سُبْحَانَك اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِك أَشْهَد أَنْ لَا إِلَه إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرك وَأَتُوب إِلَيْك . قَالَ مَعْمَر وَسَمِعْت غَيْره يَقُول هَذَا الْقَوْل كَفَّارَة الْمَجَالِس وَهَذَا مُرْسَل وَقَدْ وَرَدَتْ أَحَادِيث مُسْنَدَة مِنْ طُرُق يُقَوِّي بَعْضهَا بَعْضًا بِذَلِكَ فَمِنْ ذَلِكَ حَدِيث اِبْن جُرَيْج عَنْ سُهَيْل بْن أَبِي صَالِح عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَة عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ " مَنْ جَلَسَ فِي مَجْلِس فَكَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُوم مِنْ مَجْلِسه سُبْحَانَك اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِك أَشْهَد أَنْ لَا إِلَه إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرك وَأَتُوب إِلَيْك إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ فِي مَجْلِسه ذَلِكَ" رَوَاهُ التِّرْمِذِيّ وَهَذَا لَفْظه وَالنَّسَائِيّ فِي الْيَوْم وَاللَّيْلَة مِنْ حَدِيث اِبْن جُرَيْج وَقَالَ التِّرْمِذِيّ حَسَن صَحِيح وَأَخْرَجَهُ الْحَاكِم فِي مُسْتَدْرَكه وَقَالَ إِسْنَاده عَلَى شَرْط مُسْلِم إِلَّا أَنَّ الْبُخَارِيّ عَلَّلَهُ قُلْت عَلَّلَهُ الْإِمَام أَحْمَد وَالْبُخَارِيّ وَمُسْلِم وَأَبُو حَاتِم وَأَبُو زُرْعَة وَالدَّارَقُطْنِيّ وَغَيْرهمْ وَنَسَبُوا الْوَهْم فِيهِ إِلَى اِبْن جُرَيْج عَلَى أَنَّ أَبَا دَاوُد قَدْ رَوَاهُ فِي سُنَنه مِنْ طَرِيق غَيْر اِبْن جُرَيْج إِلَى أَبِي هُرَيْرَة رَضِيَ اللَّه عَنْهُ عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِنَحْوِهِ وَرَوَاهُ أَبُو دَاوُد وَاللَّفْظ لَهُ وَالنَّسَائِيّ وَالْحَاكِم فِي الْمُسْتَدْرَك مِنْ طَرِيق الْحَجَّاج بْن دِينَار عَنْ هَاشِم عَنْ أَبِي الْعَالِيَة عَنْ أَبِي بَرْزَة الْأَسْلَمِيّ قَالَ كَانَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول بِآخِرِ عُمُرِهِ إِذَا أَرَادَ أَنْ يَقُوم مِنْ الْمَجْلِس " سُبْحَانك اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِك أَشْهَد أَنْ لَا إِلَه إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرك وَأَتُوب إِلَيْك " فَقَالَ رَجُل يَا رَسُول اللَّه إِنَّك لَتَقُول قَوْلًا مَا كُنْت تَقُولهُ فِيمَا مَضَى قَالَ " كَفَّارَة لِمَا يَكُون فِي الْمَجْلِس " وَقَدْ رُوِيَ مُرْسَلًا عَنْ أَبَى الْعَالِيَة فَاَللَّه أَعْلَم وَهَكَذَا رَوَاهُ النَّسَائِيّ وَالْحَاكِم مِنْ حَدِيث الرَّبِيع بْن أَنَس عَنْ أَبِي الْعَالِيَة عَنْ رَافِع بْن خَدِيج عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِثْله سَوَاء وَرُوِيَ مُرْسَلًا أَيْضًا فَاَللَّه أَعْلَم . وَكَذَا رَوَاهُ أَبُو دَاوُد عَنْ عَبْد اللَّه بْن عَمْرو أَنَّهُ قَالَ : كَلِمَات لَا يَتَكَلَّم بِهِنَّ أَحَد فِي مَجْلِسه عِنْد قِيَامه ثَلَاث مَرَّات إِلَّا كُفِّرَ بِهِنَّ عَنْهُ وَلَا يَقُولُهُنَّ فِي مَجْلِس خَيْر وَمَجْلِس ذِكْر إِلَّا خُتِمَ لَهُ بِهِنَّ كَمَا يُخْتَم بِالْخَاتَمِ : سُبْحَانك اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِك لَا إِلَه إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرك وَأَتُوب إِلَيْك . وَأَخْرَجَهُ الْحَاكِم مِنْ حَدِيث أُمّ الْمُؤْمِنِينَ عَائِشَة وَصَحَّحَهُ وَمِنْ رِوَايَة جُبَيْر بْن مُطْعِم وَرَوَاهُ أَبُو بَكْر الْإِسْمَاعِيلِيّ عَنْ أَمِير الْمُؤْمِنِينَ عُمَر بْن الْخَطَّاب كُلّهمْ عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَقَدْ أَفْرَدْت لِذَلِكَ جُزْءًا عَلَى حِدَة بِذِكْرِ طُرُقه وَأَلْفَاظه وَعِلَلِهِ وَمَا يَتَعَلَّق بِهَا وَلِلَّهِ الْحَمْد وَالْمِنَّة

_________________


اللهم توفنى ساجداً بين يديك اللهم تقبل دعائى انك سميع بصير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز موسى
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 3588
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 21/04/2010

مُساهمةموضوع: فى رحاب ايه (يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ )   الإثنين 27 سبتمبر 2010, 09:51



يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ وَهُوَ يَرِثُهَا إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهَا وَلَدٌ فَإِنْ كَانَتَا اثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ مِمَّا تَرَكَ وَإِنْ كَانُوا إِخْوَةً رِجَالا وَنِسَاءً فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأنْثَيَيْنِ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ أَنْ تَضِلُّوا وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (176)
قوله تعالى: ( يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ ) نـزلت في جابر بن عبد الله رضي الله عنه، قال: عادني رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا مريض لا أعقل، فتوضأ وصبَّ عليَّ من وضوئه، فعقلتُ فقلتُ: يا رسول الله لمن الميراث إنما يرثني الكَلالَة؟ فنـزلت "يستفتُونَكَ قلِ اللهُ يُفتيكُمْ في الكَلالَةِ" ، وقد ذكرنا معنى الكَلالَةِ وحكمَ الآية في أول السورة .
وفي هذه الآية بيان حكم ميراث الأخوة للأب والأم أو للأب.
قوله ( يَسْتَفْتُونَكَ ) أي : يستخبرونَكَ ويسألونَكَ، ( قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ وَهُوَ يَرِثُهَا ) يعني إذا ماتت الأخت فجميع ميراثها للأخ، ( إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهَا وَلَدٌ ) فإن كان لها ابنٌ فلا شيء للأخ، وإن كان ولدها أنثى فللأخ ما فَضُلَ عن فرض البنات، ( فَإِنْ كَانَتَا اثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ مِمَّا تَرَكَ ) أراد اثنتين فصاعدًا، وهو أن من مات وله أخوات فلهنّ الثلثان، ( وَإِنْ كَانُوا إِخْوَةً رِجَالا وَنِسَاءً فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنْثَيَيْنِ ) ، ( يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ أَنْ تَضِلُّوا ) ، قال الفراء رحمة الله عليه وأبو عبيدة: معناه أن لا تضلوا، وقيل: معناه يبين الله لكم كراهة أن تضلوا، ( وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ).
أخبرنا عبد الواحد بن أحمد المليحي، أنا أحمد بن عبد الله النعيمي، أنا محمد بن يوسف، أنا محمد بن إسماعيل، أنا عبد الله بن رجاء، أنا إسرائيل، عن أبي إسحاق، عن البراء رضي الله عنهم قال: آخرُ سورة نـزلت < 2-317 > كاملة براءة، وآخر آية نـزلت خاتمة سورة النساء ( يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ )

_________________


اللهم توفنى ساجداً بين يديك اللهم تقبل دعائى انك سميع بصير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز موسى
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 3588
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 21/04/2010

مُساهمةموضوع: فى رحاب ايه (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا )   الثلاثاء 28 سبتمبر 2010, 12:33


{وَلَقَد خلَقْنَا الإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ
أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ(16)إِذْ يَتَلَقَّى
الْمُتَلَقِّيَانِعَنِالْيَمِينِ وَعَنْ الشِّمَالِ قَعيد(17)مَا يَلْفِظُ
مِنْ قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ(18)وَجَاءتْ سَكْرَةُ
الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ(19)وَنُفِخَ فِي
الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ(20) وَجَاءتْ كُلُّ نَفْسٍ مَعَهَا
سَائِقٌ وَشَهِيدٌ(21)لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَكَشَفْنَا
عَنْكَ غِطَاءكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ(22)}

ثم نبه تعالى على سعة علمه وكمال قدرته فقال {وَلَقَدْ خَلَقْنَا
الإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ} أي خلقنا جنس
الإِنسان ونعلم ما يجول في قلبه وخاطره، لا يخفى علينا شيء من خفاياه
ونواياه {وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ} أي ونحن
أقرب إِليه من حبل وريده، وهو عرق كبير في العنق متصل بالقلب، قال أبو
حيان: ونحن أقرب إِليه، قُرْبَ علمٍ، نعلم به وبأحواله لا يخفى علينا شيء
من خفياته، وهو تمثيل لفرط القرب كقول العرب: هو مني مَعْقِدَ الإِزار،
وقال ابن كثير: المراد ملائكتنا أقرب إِلى الإِنسان من حبل وريده إِليه،
والحلول والاتحاد منفيان بالإِجماع تعالى الله وتقدَّس عن ذلك، وهذا كما
قال في المحتضر {ونحن أقرب إِليه منكم ولكنْ لا تُبصرون} يريد به
الملائكة، ويدل عليه قوله بعده {إِذْ يَتَلَقَّى
الْمُتَلَقِّيَانِعَنِالْيَمِينِ وَعَنْ الشِّمَالِ قَعيد} أي حين يتلقى
الملكان الموكلان بالإِنسان، ملك عن يمينه يكتب الحسنات، وملك عن شماله
يكتب السيئات، وفي الكلام حذفٌ تقديره عن اليمين قعيد وعن الشمال قعيد
فحذف الأول لدلالة الثاني عليه، قال مجاهد: وكَّل الله بالإِنسان - مع
علمه بأحواله - ملكين بالليل وملكين بالنهار يحفظان عمله ويكتبان أثره
إِلزاماً للحجة، أحدهما عن يمينه يكتب الحسنات، والآخر عن شماله يكتب
السيئات فذلك قوله تعالى {عَنْ الْيَمِينِ وَعَنْ الشِّمَالِ قَعيد}.

وقال الألوسي: والمراد أنه سبحانه أعلم بحال الإِنسان من كل رقيب، حين
يتلقى المتلقيان الحفيظان ما يتلفظ به، وفيه إِيذانٌ بأنه عز وجل غنيٌ عن
استحفاظ الملكين، فإِنه تعالى أعلم منهما ومطَّلع على ما يخفى عليهما،
لكنْ الحكمة اقتضت كتابة الملكين لعرض صحائفهما يوم يقوم الأشهاد، فإِذا
علم العبد ذلك - مع علمه بإِحاطة الله تعالى بعلمه - ازداد رغبةً في
الحسنات، وانتهاءً عن السيئات.

{مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ
إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ} أي ما يتلفظ كلمةً من خيرٍ أو شر، إلا
وعنده ملك يرقب قوله ويكتبه {عَتِيدٌ} أي حاضر معه أينما كان مهيأٌ لكتابة
ما أُمر به، قال ابن عباس: يكتب كل ما تكلم به من خير أو شر، وقال الحسن:
فإِذا مات ابن آدم طويت صحيفته وقيل له يوم القيامة {اقرأْ كتابك كفى
بنفسك اليوم عليك حسبياً} {وَجَاءتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ} أي
وجاءت غمرة الموت وشدته التي تغشى الإِنسان وتغلب على عقله، بالأمر الحق
من أهوال الآخرة حتى يراها المنكر لها عياناً {ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ
تَحِيدُ} أي ذلك ما كنت تفر منه وتميل عنه وتهرب منه وتفزع. وفي الحديث عن
عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم لمّا تغشاه الموت جعل يمسح العرق عن
وجهه ويقول: "سبحان الله إنَّ للموت لسكرات".


{وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ}
أي ونفخ في الصور نفخة البعث ذلك هو اليوم الذي وعد الله الكفار فيه
بالعذاب {وَجَاءتْ كُلُّ نَفْسٍ مَعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ} أي وجاء كل
إِنسان بَرَّاً كان أو فاجراً ومعه ملكان: أحدهما يسوقه إِلى المحشر،
والآخر يشهد عليه بعمله، قال ابن عباس: السائق من الملائكة، والشهيد من
أنفسهم وهي الأيدي والأرجل {يوم تشهد عليهم ألسنتهُم وأيديهم وأرجلهم بما
كانوا يعملون} وقال مجاهد: السائق والشهيد ملكان، ملكٌ يسوقه وملك يشهد
عليه.

{لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا} أي لقد كنت أيها الإِنسان في
غفلةٍ من هذا اليوم العصيب {فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءكَ} أي فأزلنا عنك
الحجاب الذي كان على قلبك وسمعك وبصرك في الدنيا {فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ
حَدِيدٌ} أي فبصرَك اليوم قويٌّ نافذ، ترى به ما كان محجوباً عنك لزوال
الموانع بالكلية.

_________________


اللهم توفنى ساجداً بين يديك اللهم تقبل دعائى انك سميع بصير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز موسى
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 3588
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 21/04/2010

مُساهمةموضوع: فى رحاب ايه (إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا)   الأربعاء 29 سبتمبر 2010, 10:38


إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا


قوله تعالى: »إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا «فصلت: من الآية30«. رَبُّنَا اللَّهُ« أي: خالقنا ومالكن ومدبر أمورنا، فنحن نخلص له، ثُمَّ اسْتَقَامُو« علي ذلك، علي قولهم ربنا الله، فقاموا بشريعة الله. هؤلاء الذين اتصفوا بهذين الوصفين: قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا « تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلائِكَةُ « ملكا بعد ملك أَلَّا تَخَافُوا وَلا تَحْزَنُوا « لا تخافوا: فيما تستقبلون من أموركم، ولا تحزنوا علي ما مضي من أموركم، وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ« لان كل من قال ربي الله، واستقام علي دين الله، فانه من أهل الجنة، ويقولن لهم أيضا: نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ « فالملائكة أولياء للذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا في الحياة الدنيا، تسددهم وتساعدهم وتعينهم، وكذلك في الآخرة تتلقاهم الملائكة يوم البعث والحساب هَذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ«الأنبياء: من الآية103« فيبشروهم بالخير في مقام الخوف والشدة. قال الله عز وجل وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ«فصلت: من الآية31« لَكُمْ فِيهَا « أي:في الآخرة ما تشتهي أنفسكم، وذلك في نعيم الجنة، لان الجنة فيه ما تشتهيه الأنفس وتلذ الأعين. وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ«فصلت: من الآية31« أي: تطلبون، بل لهم فوق ذلك: لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ«قّ:35«، لهم زيادة علي ما يدعونه ويطلبونه ويتمنونه. نُزُلاً مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ«فصلت:32« يعني: أن الجنة نزل لهم وضيافة من غفور رحيم. غَفُورٍ « غفر لهم سيئاتهم رَحِيمٍ« بهم، رفع لهم درجاتهم، هذا جزاء الذين يقولون ربنا الله ثم يستقيمون. وفي هذا دليل علي أهمية الاستقامة علي دين الله، بان يكون الإنسان ثابتا لا يزيد، ولا ينقص، ولا يبدل، ولا يغير، فأما من غلا في دين الله، أو جفا عنه، أو بدل فانه لم يكن مستقيما علي شريعة الله عز وجل، والاستقامة لا بد لها من الاعتدال في كل شئ، حتى يكون الإنسان مستقيما علي شريعة الله عز وجل. 85_ وعن آبي عمرو، وقيل: آبي عمرة سفيان بن عبد الله رضي الله عنه قال: قلت: يا رسول الله قل لي في الإسلام قولا لا اسأل عنه أحد غيرك؟ قال: قل: آمنت بالله، ثم استقم««[1]« رواه مسلم. الشرح قوله: قل لي في الإسلام قولا لا اسأل عنه أحدا غيرك«« أي: قل لي قولا لا اسأل عنه أحدا غيرك، فيكون فصلا وحاسما، ولا يحتاج إلي سؤال أحد، فقال له النبي صلي الله عليه وسلم: قل: آمنت بالله ثم استقم««.

فقوله عليه الصلاة والسلام: قل: آمنت«« ليس المراد بذلك مجرد القول باللسان، فان من الناس من يقول: آمنت بالله واليوم الآخر، وما هم بمؤمنين. ولكن المراد بذلك قول القلب واللسان أيضا. أي: أن يقول الإنسان بلسانه، بعد أن يقر ذلك في قلبه، ويعتقده اعتقادا جازما لا شك فيه، لأنه لا يكفي الإيمان بالقلب، ولا الإيمان باللسان، لا بد من الإيمان بالقلب واللسان، ولهذا كان النبي عليه الصلاة والسلام_ يقول وهو يدعو الناس إلي الإسلام _ يقول: يا أيها الناس قولوا لا اله إلا الله تفلحو««[2]« فقال: قولو«« أي: بألسنتكم. كما انه لا بد من القول بالقلب. وقوله: آمنت بالله«« يشمل الإيمان بوجود الله عز وجل، وبربو بيته، وبألوهيته، وبأسمائه وبصفاته، وبأحكامه، وبأخباره، وكل ما يأتي من قبله_ عز وجل_ تؤمن به، فإذا آمنت بذلك فاستقم علي دين الله، ولا تحد عنه يمينا ولا شمالا، لا تقصر ولا تزد. فاستقم علي الدين، واستقم علي شهادة أن لا اله إلا الله وان محمد رسول الله، وذلك بالإخلاص لله عز وجل، والمتابعة لرسول الله صلي الله عليه وسلم، واستقم علي الصلاة، وعلي الزكاة، والصيام والحج، وعلي جميع شريعة الله.

قل آمنت بالله ثم«« دليل علي أن الاستقامة لا تكون إلا بعد الإيمان، وان من شرط الأعمال الصالحة، أي: من شرط صحتها وقبولها أن تكون مبنية علي الإيمان، فلو أن الإنسان عمل بظاهره علي ما ينبغي، ولكن باطنه خراب، وفي شك، أو في اضطراب، أو في إنكار وتكذيب، فان ذلك لا ينفعه، ولهذا اتفق العلماء_ رحمهم الله_ علي أن من شروط صحة العبادة وقبولها، أن يكون الإنسان مؤمنا بالله، أي: معترفا به، وبجميع ما جاء من قبله تبارك وتعالى. ويستفاد من هذا الحديث: انه ينبغي للإنسان_ إذا قام بعمل_ أن يشعر بأنه قام به لله، وانه يقوم به بالله، وانه يقوم به في الله، لأنه لا يستقيم علي دين الله إلا بعد الإيمان بالله عز وجل. فيشعر بأنه يقوم به لله، أي مخلصا، وبالله، أي مستعينا، وفي الله، أي متبعا لشرعه، وهذه مستفادة من قوله تبارك وتعالى: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ«5« اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ«6« فالأول: قيام لله، والثاني: قيام به، والثالث: قيام فيه، أي: في شرعه،ولهذا نقول: أن المراد بالسراط المستقيم_ في الآية الكريمة_ هو شرع الله عز وجل الموصل إليه. والله الموفق


_________________


اللهم توفنى ساجداً بين يديك اللهم تقبل دعائى انك سميع بصير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد العادلي
مراقب عام
مراقب عام
avatar

عدد الرسائل : 14926
العمر : 54
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 31/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب اية   الأربعاء 29 سبتمبر 2010, 18:42




اكرمنا الله بموضوعك في رحاب ايه

واشعرت ان الله حبانا بموضوعك لكي يغفر لينا ولك

من دعاء الرسول لحفظ وتفسير القران

اللهم نور بكتابك بصري، واشرح به صدري،
وفرح به فلبي، وأطلق به لساني، واستعمل به بدني، وقوني على ذلك،
وأعني عليه إنه لا معين عليه إلا أنت، لا إله إلا أنت‘"

شكرا ليك ياعبد العزيز علي موضوعك المحترم


_________________












بحب القلب لو طيب واقول الله

بكلمة حب تجمعنا لا مال ولا جاه

تعالوا نملأ الدنيا بحب الله

ندوس على كل أحزانا وقوله آه








إذا كنت لاتقرأ إلا مايُعجبك فقط .. فإنك إذاً لن تتعلم أبداً








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز موسى
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 3588
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 21/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب اية   الخميس 30 سبتمبر 2010, 09:06

الله يا مستر
دعاء جميل جدا
اللهم نور بكتابك بصري، واشرح به صدري،
وفرح به فلبي، وأطلق به لساني، واستعمل به بدني، وقوني على ذلك،
وأعني عليه إنه لا معين عليه إلا أنت، لا إله إلا أنت‘"

مشكور على الدعاء اولا
ومرورك الكريم ثانيا
تحياتى لك اخى الطيب

_________________


اللهم توفنى ساجداً بين يديك اللهم تقبل دعائى انك سميع بصير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز موسى
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 3588
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 21/04/2010

مُساهمةموضوع: فى رحاب ايه (ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين )   السبت 02 أكتوبر 2010, 13:30

يقول الله عز وجل في سورة الأنفال‏:‏ ‏{‏وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ‏}‏ ‏[‏سورة الأنفال‏:‏ آية 30‏]‏ ما معنى ‏{‏وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ‏}‏‏؟‏

هذه الآية في سياق ما ذكر الله سبحانه وتعالى من مكيدة المشركين ومكرهم برسول الله صلى الله عليه وسلم حينما تآمروا على قتله وترصدوا له ينتظرون خروجه - عليه الصلاة والسلام - فأخرجه الله من بينهم ولم يشعروا به، وذهب هو وأبو بكر الصديق رضي الله عنه واختبيا في الغار ‏(‏في غار ثور‏)‏ قبيل الهجرة إلى المدينة ثم إن الله سبحانه وتعالى صرف أنظارهم حينما وصلوا إلى الغار، والنبي صلى الله عليه وسلم مختبئ فيه هو وصاحبه، ووقفوا عليه ولم يروه‏.‏

حتى إن أبا بكر الصديق رضي الله عنه قال للنبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ يا رسول الله لو نظر أحدهم إلى موضع قدمه لأبصرنا، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏(‏يا أبا بكر ما ظنك باثنين الله ثالثهما‏)‏ ‏[‏رواه الإمام البخاري في ‏"‏صحيحه‏"‏ ‏(‏4/189، 190‏)‏ من حديث أبي بكر الصديق رضي الله عنه‏]‏ فأنزل الله جل وعلا‏:‏ ‏{‏إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ‏}‏ ‏[‏سورة التوبة‏:‏ آية 40‏]‏‏.‏

هذا هو المكر الذي مكره الله جل وعلا لرسوله صلى الله عليه وسلم بأن أخرجه من بين أعدائه ولم يشعروا به مع حرصهم على قتله وإبادته ثم إنهم خرجوا في طلبه، ووقفوا على المكان الذي هو فيه، ولم يروه لأن الله صرفهم عنه كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ‏}‏ ‏[‏سورة الأنفال‏:‏ آية 30‏]‏‏.‏


وهذا المكر المضاف إلى الله جل وعلا والمسند إليه ليس كمكر المخلوقين، لأن مكر المخلوقين مذموم، وأما المكر المضاف إلى الله سبحانه وتعالى فإنه محمود، لأن مكر المخلوقين معناه الخداع والتضليل، وإيصال الأذى إلى من لا يستحقه، أما المكر من الله جل وعلا فإنه محمود؛ لأنه إيصال للعقوبة لمن يستحقها فهو عدل ورحمة‏

_________________


اللهم توفنى ساجداً بين يديك اللهم تقبل دعائى انك سميع بصير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد العادلي
مراقب عام
مراقب عام
avatar

عدد الرسائل : 14926
العمر : 54
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 31/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب اية   السبت 02 أكتوبر 2010, 19:01




تفسير للايه شرح صدري يازيزو

شكرا لك علي مجهودك

نفسي الموضوع يوصل لالف رد

ويزيد موازين اعمالك الصالحه

شكرا لك وجزاك الله خير علي ما تقدمه



_________________












بحب القلب لو طيب واقول الله

بكلمة حب تجمعنا لا مال ولا جاه

تعالوا نملأ الدنيا بحب الله

ندوس على كل أحزانا وقوله آه








إذا كنت لاتقرأ إلا مايُعجبك فقط .. فإنك إذاً لن تتعلم أبداً








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز موسى
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 3588
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 21/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب اية   الأحد 03 أكتوبر 2010, 07:14

ان شاء الله يا عادلى بمسندتكم ومساهمتكم
وتشجيعكم المستمر
الموضوع هيستمر والمنتدى هيكبر
ومش هيبقى فيه حاجه فى نفسك
غير وربنا يلبيهالك
مشكور اخى لمرورك العطر
تحياتى لك اخى فى الله

_________________


اللهم توفنى ساجداً بين يديك اللهم تقبل دعائى انك سميع بصير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز موسى
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 3588
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 21/04/2010

مُساهمةموضوع: فى رحاب ايه (ولقد خلقنا الانسان من صلصال من حما مسنون)   الأحد 03 أكتوبر 2010, 09:11

قوله تعالى: " ولقد خلقنا الإنسان " يعني آدم عليه السلام. " من صلصال " أي من طين يابس، عن ابن عباس وغيره. والصلصال: الطين الحر خلط بالرمل فصار يتصلصل إذ جف، فإذا طبخ بالنار فهو الفخار، عن أبي عبيدة. وهو قول أكثر المفسرين. وأنشد أهل اللغة:
كعدو المصلصل الجوال
وقال مجاهد: هو الطين المنتن، واختاره الكسائي . وقال: وهو من قول العرب: صل اللحم وأصل إذا أنتن - مطبوخاً كان أو نيئاً - يصل صلولاً. قال الحطيئة:
ذاك فتى يبذل ذا قدره لا يفسد اللحم لديه الصلول
وطين صلال ومصلال، أي يصوت إذا نقرته كما يصوت الحديد. فكان أول تراباً، أي متفرق الأجزاء ثم بل فصار طيناً، ثم ترك حتى أنتن فصار حمأ مسنون، أي متغيراً، ثم يبس فصار صلصالاً، على قول الجمهور. وقد مضى في ( البقرة) بيان هذا. والحمأ: الطين الأسود، وكذلك الحمأة بالتسكين، تقول منه: حمئت البئر حمأ ( بالتسكين) إذا نزعت حمأتها. وحمئت البئر حمأ ( بالتحريك) كثرت حمأتها. وأحمأتها إحماء ألقيت فيها الحمأة، عن ابن السكيت. وقال أبو عبيدة: الحمأة ( بسكون الميم) مثل الكمأة. والجمع حمء، مثل تمرة وتمر. والحمأ المصدر، مثل الهلع والجزع، ثم سمي به. والمسنون المتغير. قال ابن عباس: هو التراب المبتل المنتن، فجعل صلصالاً كالفخار. ومثله قول مجاهد وقتادة، قالا: المنتن المتغير، من قولهم: قد أسن الماء إذا تغير، ومنه " يتسنه " ( البقرة: 259) و " ماء غير آسن " ( محمد : 15). ومنه قول أبي قيس بن الأسلت:
سقت صداي رضابا غير ذي أسن كالمسك فت على ماء العناقيد
وقال الفراء: هو المتغير، وأصله من قولهم: سننت الحجر على الحجر إذا حككته به. وما يخرج من الحجرين يقال له السنانة والسنين، ومنه المسن. قال الشاعر:
ثم خاصرتها إلى القبة الحمـ ـراء تمشي في مرمر مسنون
أي محكوك مملس. حكي أن يزيد بن معاوية قال لأبيه: ألا ترى عبد الرحمن بن حسان يشبب بابنتك. فقال معاوية: وما قال؟ فقال قال:
هي زهراء مثل لؤلؤة الغو اص ميزت من جوهر مكنون
فقال معاوية: صدق! فقال يزيد: إنه يقول:
وإذا ما نسبتها لم تجدها في سناء من المكارم دون
فقال: صدق! فقال: أين قوله: ثم خاصرتها.... البيت. فقال معاوية: كذب. وقال أبو عبيدة: المسنون المصبوب، وهو من قول العرب: سننت الماء وغيره على الوجه إذا صببته. والسن الصب. وروى علي بن أبي طلحة عن ابن عباس قال: المسنون الرطب، وهذا بمعنى المصبوب، لأنه لا يكون مصبوباً إلا وهو رطب. النحاس : وهذا قول حسن، لأنه يقال: سننت الشيء أي صببته. قال أبو عمرو بن العلاء: ومنه الأثر المروي عن عمر أنه كان يسن الماء على وجه ولا يشنه. والشن ( بالشين) تفريق الماء، وبالسين المهملة صبه من غير تفريق. وقال سيبويه: المسنون المصور. أخذ من سنة الوجه وهو صورته. وقال ذو الرمة:
تريك سنة وجه غير مقرفة ملساء ليس بها خال ولا ندب
وقال الأخفش : المسنون المنصوب القائم، من قولهم: وجه مسنون إذا كان فيه طول. وقد قيل: إن الصلصال التراب المدقق، حكاه المهدوي . ومن قال: إن الصلصال هو المنتن فأصله صلال، فأبدل من إحدى اللامين الصاد. و ( من حمإ) مفسر لجنس الصلصال، كقولك: أخذت هذا من رجل من العرب

_________________


اللهم توفنى ساجداً بين يديك اللهم تقبل دعائى انك سميع بصير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البسمة
المشرفه العامه
المشرفه العامه
avatar

عدد الرسائل : 9381
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 17/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب اية   الأحد 03 أكتوبر 2010, 16:03

عنوان هذا الموضوع كان ولا يزال التميز

تفسيرات رائعه

ومجهود عالى مشكور اخى

وجعله فى موازين اعمالك

_________________





مفيش فى علبة الألوان
ولا لون واضح..
لا الأسود دايما حزين
ولا الأبيض
بقى يعرف يسامح..
بتتقابل الألوان مع بعضها
لكنها بتفترق
أول ما بتنهى المصالح..
لا ده لون الأمان
ولا ده لمسة حنان
ولا ده الدفا
اللى قادر يزيح البرودة.
يااااه..
مفيش لون فضل
زى ما عرفناه.
من يوم ما البحر اختفى
واللون الأزرق تاه..
لا الأصفر هو الخريف
ولا الأخضر
يعنى الحياة..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز موسى
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 3588
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 21/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: فى رحاب اية   الأحد 03 أكتوبر 2010, 16:23

التميز فى الرد الرائع
والاروع هو استيعاب عقولنا لهذا التفسير
انه كلام الله لا يحتاج الى تفسير
لكن عقولنا مازلت مغلقة فنحتاج الى علماء لتفسيرة وتسهيلة علينا
مشكورة يا بسمة
لمرورك العطر بالتميز

_________________


اللهم توفنى ساجداً بين يديك اللهم تقبل دعائى انك سميع بصير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز موسى
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 3588
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 21/04/2010

مُساهمةموضوع: فى رحاب ايه (لقد كان لكم فى رسول الله اسوة حسنةْ )   الإثنين 04 أكتوبر 2010, 11:33


{لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً }
نعم لقد أدبه الله ورباه على عينه. . وشرح له صدره .. ورفع له ذكره ووضع عنه وزره وأعلى له قدره وزكاه في كل شئ .
زكاه في عقله فقال سبحانه:مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى [النجم :2]
وزكاه في صدقه فقال سبحانه :وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى [ النجم : 3]
وزكاه في صدره فقال سبحانه :أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ [ الشرح:1]
وزكاه في ذكره فقال سبحانه : وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ [ الشرح:4]
وزكاه في حلمه فقال سبحانه :بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ [ التوبة :128]
وزكاه في علمه فقال سبحانه :عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى [ النجم : 5]
وزكاه في خلقه فقال سبحانه :وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ [ القلم: 4]
فمبلغ العلم فيه أنه بشر وأنه خيرُ خلف الله كلهم.. فلقد جمع الله في شخص المصطفى القدرة الحية الكاملة للمنهج التربوي الإسلامي على مدار التاريخ كله .
* فهو رسول يتلقى الوحى من الله جل وعلا ليربط الأرض بالسماء بأعظم رباط وأشرف صلة.
* وهو رجل سياسة يقيم الأمة من فتات متناثر ، فإذا هى بناءٌ لا يطاوله بناء وغيرَّ مجرى التاريخ في فترة لا تساوى في حسبا الزمن شيئاً . * وهو رجلٌ حربٍ يضع الخطط ، ويقود الجيوش كقائد متخصص في القتال فكان إذا صمتت الألسنة وبلغت القلوب الحناجر قام في الميدان ينادى بأعلى صوته: « أَنَا النَّبِيُّ لَا كَذِبْ أَنَا ابْنُ عَبْدِ الْمُطَّلِبْ » * وهو أب ، وزوج ، ورب أسرة كبيرة تحتاج كثيراً من النفقات – من نفقات النفس والتربية والتوجيه فضلاً عن نفقات المال – فيقوم بهذا الدور الكبير على أعلى نسق شهدته الأرض وعرفه التاريخ. * وهو عابد خاشع خاضع لربه كأنه ما خلق إلا للعبادة وكأنه قد تفرغ لها ومع هذا كله فهو قائم على أعظم دعوة شهدتها الأرض ، أخذت عقلَه وفكرَه وروحَه وعرقَه ودمهَ كل هذا العظمات ، كل هذه الطاقات ، وكل هذه الأشخاص المتفرقة تجمع في شخص المصطفى صلى الله عليه وسلم* فهو القدوة الطيبة والمثل الأعلى الذى يجب ألا تكون سيرته ماضياًَ أبداً بل يجب أن تكون سيرته الزكية شعلة توقد شموسَ الحياة ودماءً تتدفق في عروق المستقبل والأجيال.فكل واحد منكم يستطيع أن يدرك ؛ ثواب الهجرة .. نعم ففي الحديث عن مقبل بن: « العبادة في الهرج كهجرة إلىّ» رواه مسلم الترمذي وفي بيت المصطفى صلى الله عليه وسلم ينام علىّ على فراشه ، ويلتف ببرده الكريم ، حيطة بالغة ودقة محكمة لم يعرف تاريخ البشرية لها مثيلاً وهذا هو المعنى الحقيقى للتوكل على الله عز وجل..إنه الاحترام الكامل لقانون السببية الذى أودعه الله في هذا الكون مع الثقة في نصر الله عز وجل. ومع تقدير الإسلام لقانون السببية وتنفيذ النبى صلى الله عليه وسلم له تنفيذاًً بليغاً دقيقاً فأنا لا أعرف الآن أمة استهانت بقانون السببية ، وخرجت عله واستَخَفَّت بمقدماته ونتائجه كالأمة الإسلامية اليوم. وزعمت باسم التوكل ، أن كل شئ يمشى بالفوضى ، والعشوائية ، والدروشة فلم تجنى إلا الذل، والضعف ، والهوان ، والذيلية لأخس أمم الأرض. فنحن أولى الناس بأن نتعرف على إسلامنا ، وديننا وأن نعلم أن ما نحياه من واقع مُر أليم إنما وقع وفق السنن الربانية الثابتة التى لا تتبدل ولا تتغير والتى لا تحابي أحداً من الخلق مهما ادعى لنفسه من مقدمات المحاباه.رابعاً : وكيف ينسى الصديقنعم كيف ينُسى رجلٌ بأمة ؟..كيف يُنسى رجل جَنَّدَ ماله وبيته وعقله وفكره ودمه لدين الله عز وجل.. ولم يتلعثم في إيمانه طرفه عين، فلقد كان الصديق طيفاً من الحنان..، وسحابة من الحب تُظِلّ الرسول صلى الله عليه وسلموكأنى به يود لو صنع من جسده درعاً يحمى به رسول الله صلى الله عليه وسلم. فهو يمشى أمام النبى صلى الله عليه وسلم مرة ويمشى خلفه أخرى ، ويلتفت ويكثر الالتفات. فسأله النبى صلى الله عليه وسلم فقال: «يا رسول الله إذا كنت خلفك خشيتُ أن تؤتى من أمامك ، وإذا كنت أماك خشيت أن تُؤتى من خلفك» والحديث رواه ابن هشام وهو حديث حسن بشواهده واستمر أبو بكر في ذلك حتى لامست أقدامها غار ثور. بل خاف على رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يدخل إلى هذا الغار المهجور قبل أن يطمئن هو على سلامته فيقول لرسول الله صلى الله عليه وسلم: مكانك يا رسول الله حتى استبرأ ، فدخل فاستبرأ ، أى تبين ، ثم قال : انزل يا رسول الله.يقول عمر رضي الله تعالى عنه: « والذى نفسى بيده لعلك الليلة خير من عمر وآل عمر» والحديث رواه البيهقى وهو حديث مرسل لكن له شواهد ترقى به إلى درجة الحسن . وتحتبس أنفاس الصديق ويطير فؤاده وهو يرى أقدام الطغاة الماردين من قريش حول باب الغار ويهجم الخوف والرعب من شقوق الغار من سيوف الطغاة وعيونهم التى تتطاير شرراً وإجراماً.وفى حوار هامس يقول للحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم يا رسول الله لو أن أحدهم نظر إلى قدميه لرآنا. فيرد عليه الحبي بلغه يحدوها الأمل.. ، وبقلب يملأه اليقين. « يا أبا بكر ما ظنك باثنين الله ثالثهما » « لا تحزن إن الله معنا» .. الله أكبر وإذا كان الأمر كذلك فو الله لو سار مع قريش كل الأحياء..، وانشقت المقابر فخرج كل الأموات.. ، يسحبون أكفانهم خلف أبي جهل يقلبون معه حجارة الأرض..، ويزحزحون الجبال..، وينقبون في الرمال..، ما قدروا أبداً على اثنين الله ثالثهما. إلاّ تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ومِنْ ثَمَّ استحق الصديق بجداره أن يتبوأ ذروة سنام الصديقين وأن يكون أحب الناس إلى قلب سيد البشرية صلى الله عليه وسلمكما في الحديث الذى رواه البخاري من حديث عمرو بن العاص قلت: يارسول الله ، ألا الناس احب إليك ؟ قال : عائشة. قلت من الرجال قال: أبوها. قلت : ثم من ؟ قال :عمر وفى صحيح البخارى من حديث أبو هريرة أن النبى صلى الله عليه وسلم قال : " من أنفق زوجين فى سبيل الله نودى من أبواب الجنة ! ياعبد الله هذا خير ، فمن كان من أهل الصلاة دُعى من باب الصلاة ، ومن كان من أهل الجهاد ، دعى من باب الجهاد ، ومن كان من أهل الصيام دعى من باب الريان وكان من أهل الصدقة دعى من باب الصدقة" قال أبو بكر : هل يدعى أحد من تلك الأبواب كلها؟قال " نعم وأرجوا أن تكون منهم " لن يفلح الدعاة إلى الله في دعوتهم إلا إذا اتبعوا النبي عليه الصلاة والسلام ، الذي عصمه الله عن الخطأ في الأقوال والأفعال والأحوال ، وأوحى إليه وحياً متلواً ، وغير متلو ، وألزمنا أن نأخذ منه كل ما أمرنا به ، وأن نَدَع كل ما نهانا عنه ، وأن نتأسى بمواقفه وسيرته ، لأنه القدوة والأسوة الحسنة والمثل الأعلى . هكذا فعل النبي عليه الصلاة والسلام ، كان صلى الله عليه وسلم عابداً متحمِّسًا ، قائداً فذاً ، شيّد أمة من الفتات المتناثر ، أما هذا النموذج المعاصر الذي مسخ الدين إلى تمتمات وأقوال وحركات وأشكال لا تقدم ولا تؤخر ، ونسي عمق هذا المنهج ، ونسي عظمة هذا المنهج ، ونسي هذه الرسالة التي أنيطت بالمسلمين فهو نموذج بعيد عن الإسلام ، كان صلى الله عليه وسلم عابداً متحمِّسًا ، وقائداً فذاً ، شيّد أمةً من الفتات المتناثر ، كان رجلَ حربٍ يضع الخطط ، ويقود الجيوش ، وكان أباً عطوفاً ، وزوجاً رحيماً ، تحققت به المودة والرحمة والسكن ، وكان صديقاً حميماً وقريباً كريماً وجاراً تشغله هموم جيرانه ، وحاكماً تملأ نفسه مشاعر محكوميه ، يمنحهم من مودته وعطفه ، يجعلهم يفدونه بأنفسهم ، ومع هذا كله فهو قائم على أعظم دعوة شهدتها الأرض ، الدعوة التي حققت للإنسان وجوده الكامل ، وتغلغلت في كيانه كله ، ورأى الناسُ الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم تتمثل فيه هذه الصفات الكريمة كلها ، فصدقوا تلك المبادئ التي جاء بها كلها ، ورأوها متمثلة فيه ، ولم يقرؤوها في كتاب جامد ، بل رأوها في بشر متحرك ، تحركت لها نفوسهم ، هفت لها مشاعرهم ، حاولوا أن يقتبسوا قبسات منه ، كلٌّ بقدر ما يطيق ، فكان أكبر قدوة للبشرية في تاريخها الطويل ، كان هادياً ومربياً بسلوكه الشخصي قبل أن يكون بالكلم الطيب الذي ينطق به . : دعونا من السلبيات ، دعونا من الجزئيات ، دعونا من المواقف السلبية ، دعونا من التفرج على بعضنا بعضاً ، دعونا من الانتقاد المخرِّب ، دعونا من تقييم الناس ، دعونا من هذه الأمراض التي فتكت بنا ، دعونا من هذه الانحرافات التي شلت قدرتنا، دعونا من هذه الترهات التي أعمت أبصارنا ، دعونا من كل هذا ، واقرؤوا سيرة النبي عليه الصلاة والسلام ، اقرؤوا سيرته ، فسيرته وحدها كتاب وسنة ، هكذا كان النبي عليه الصلاة والسلام ، هكذا كانت المحبة بين أصحابه ؟ فكيف هم المسلمون اليوم ؟ ماذا فعلوا ؟ لم يقدموا شيئاً ، ليست كلمتهم هي العليا ، أمرهم ليس بيدهم ، للطرف الآخر عليهم ألف سبيل وسبيل ، لماذا ؟ ألم يقل الله عز وجللسنا مستخلفين ، ولسنا ممكَّنين ، ولسنا مطمئنين ، وزوال الكون أهون على الله من ألا يحقق وعوده للمؤمنين ، لابد من مراجعة الحسابات ، لابد من نقد الذات ، لابد من الإصلاح بين المؤمنين ، لابد من أن يكون المؤمنون كتلة واحدة ، لا يمكن أن تفرقهم هذه الترهات .
أيها الإخوة الكرام : أعيد ، وأكرر ، مع الشيطان أوراق رابحة ، أولها أن يوسوس لك بالكفر ، فإن رآك على إيمان وسوس لك بالشرك ، فإن رآك على توحيد وسوس لك بالبدعة ، وإن رآك على سنة وسوس لك بالكبيرة ، وإن رآك على طاعة وسوس لك بالصغيرة ، وإن رآك على ورع بقيت معه ورقة أغراك بالمباحات حتى تضيع الأيام كلها في المباحات ، ويأتي ملك الموت ، وأنت صفر اليدين ، فإن نجوت من هذا بقيت معه الورقة الأخيرة التحريش بين المؤمنين ، وهذا الذي يتم الآن في معظم بلاد المسلمين ، خصومات لا تنتهي ، أحقاد لا تنتهي ، خلافات لا تنتهي ، كل يدَّعي وصلاً بليلى ، كل يتوهّم أنه على الحق ، لا يرى غيره ، ويلغي الطرف الآخر ، لا يظن بالناس خيراً ، هذا الذي يدعو ، ويتوهم أن الجنة له وحده ، وأن الحق معه وحده ، وأن الله له وحده ، هذا ليس مخلصاً ، هذا متطرف ، هذا يدعو إلى ذاته بدعوة إلى الله مغلفة بدعوة إلى ذاته ، من خصائصه أنه يثير الخلافات بين المسلمين ، أنه يوهم الناس أنه وحده على حق ، أنه يوهم الناس أن الحق ضائع، ويقول : إذا أردتموه فهو عندي ، أما الذي دعا إلى الله بإخلاص فهذا الذي يتبع ولا يبتدع ، هذا الذي يؤلِّف ولا يفرِّق ، هذا الذي يقرّب ولا يبعّد ، هذا الذي يحسن الظن ، ولا يسيء الظن ، هذا الذي يقر بوجود الآخرين ، هذا الذي تراه متواضعاً يرجو رحمة الله ، ويخشى عذابه .

_________________


اللهم توفنى ساجداً بين يديك اللهم تقبل دعائى انك سميع بصير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فى رحاب اية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 5 من اصل 7انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الحب :: الاسلاميات :: القرآن الكريم-
انتقل الى: