منتدى الحب



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءدخول

شاطر | 
 

 جذور البطالة فى مصر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mido sh
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 700
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 21/04/2010

مُساهمةموضوع: جذور البطالة فى مصر   الأحد 10 أكتوبر 2010, 18:14





مع مطلع القرن العشرين كانت سلطات الاحتلال البريطانى قد سيطرت على مقدرات الأمور فى مصر، وتحكمت فى كل شىء، ومن بينها التعليم، من خلال دوجلاس دنلوب مستشار نظارة المعارف والرجل الأول فيها وعمدت إلى رسم سياسة التعليم، بحيث جعلت الهدف الوحيد منه هو الحصول على الوظيفة الحكومية، وذلك بجعل المدارس «محض معامل لتخريج موظفين الحكومة»، وهذا ما جعل الكثير يكتفى بالشهادة الابتدائية، أو الثانوية للحصول على إحدى وظائف الحكومة.

ولم تكن المدارس الثانوية فى أوائل القرن العشرين إلا أداة من أدوات الحكم البريطانى، غايتها تخريج طبقة من الأفندية ليشغلوا الوظائف الصغرى فى دواوين الحكومة، وليعملوا فى طاعة واستسلام تحت إشراف البريطانيين الذين يشغلون المناصب العليا. كما كان معظم خريجى المدارس العليا عدا الحقوق يسعون إلى الالتحاق بالوظائف الحكومية بدلا من الاشتغال بتخصصاتهم المهنية، وربما كان ذلك بسبب نمو الجهاز الحكومى فى بدايات القرن العشرين، بالإضافة إلى عدم وجود قطاعات اقتصادية أخرى تستوعب هؤلاء الخريجين المصريين.

ولم يكن المصريون يُقبلون على العمل الحر لأنهم لم يألفوه، كما أنه لم يكن يتصف بالضمان مثل العمل الحكومى، فالمهنيون كالأطباء والمهندسين ورجال القانون، وغيرهم كانوا يفضلون العمل الحكومى على العمل الحر، كذلك لم يألف المصريون العمل بالتجارة، والبعض كان يعتبرها من الأعمال غير المأمونة، بدليل أن الأعيان المصريين كانوا يستثمرون أموالهم فى شراء الأراضى وليس فى التجارة رغم حيازتهم لرءوس الأموال اللازمة للأعمال التجارية. هذا الإقبال والتهافت على العمل الحكومى والوظيفة، سبب تكدسا فى مصالح ودواوين الحكومة المختلفة، وشيئا فشيئا بدأت هذه المصالح وتلك الدواوين تكتفى بمن فيها من الموظفين، حتى أصبحوا عبئا عليها، وهو ما جعلها تتوقف عن تعيين موظفين جدد، بل تستغنى عن عدد منهم منذ العقد الأول من القرن العشرين بدعوى إلغاء الوظيفة وهو ما كان سببا مباشرا فى ظهور ثم ارتفاع نسبة البطالة بين المتعلمين.

وقد بلغ عدد موظفى الحكومة فى عام 1911 (14.596)، بينما كان هناك الكثير من المتعلمين خريجى المدارس الحديثة لم يعملوا (بالميرى) بسبب أن الإدارات الحكومية لم تعد تستوعب كل خريجى المدارس، وأيضا بسبب التوسع فى التعليم الأهلى، وهؤلاء قد عمل بعضهم فى المهن الحرة، وتعرض البعض الآخر للبطالة.

ومع قيام الحرب العالمية الأولى، بدأت الحكومة تتخلص من عدد كبير من موظفيها، تخلصا من عبء رواتبهم، ومستحقاتهم المالية الأخرى خاصة بعد الارتباك المالى والاقتصادى الذى عم مصر كلها. فأثناء الحرب نظرا لتوقف مشروعات الرى والصرف فصلت الحكومة 500 موظف من وزارة الأشغال. وارتفعت أصوات المفصولين، وكثرت الشكوى، ورفعت الالتماسات إلى الديوان السلطانى من حملة الشهادات يطالبون فيها بإلحاقهم بالوظائف بعد أن امتلأت جدران المصالح بالإعلانات عن عدم وجود وظائف خالية.
وقد تقدم الكثيرون من الذين تم رفتهم بسبب ظروف الحرب، أو بسبب إلغاء الوظيفة بشكاوى والتماسات يطلبون فيها العودة إلى وظائفهم، ويوضحون الضرر الذى لحق بهم وبأسرهم وأطفالهم بسبب الخروج من الخدمة، وما تعرضوا له من جوع وانقطاع عن المدارس وتوقف عن التعليم.. إلخ، لذلك فقد التمسوا وتوسلوا إعادتهم إلى وظائفهم أو إلحاقهم بأخرى.

وعلى الرغم من ذلك فقد قررت الحكومة تكوين لجنة مهمتها مراجعة كشوف الوزارات المختلفة لفصل الموظفين الزائدين عن حاجة العمل وترتب على ذلك أن أصبح الموظفون فى حالة ذعر خوفا من أن يفقدوا وظائفهم. هذا فى الوقت الذى اضطرت فيه الحكومة المصرية لاستحداث بعض الوظائف الجديدة فى مصالحها المختلفة لاستيعاب 130 شابا بريطانيا أرسلتهم الحكومة البريطانية للتوظف فى مصر، وهو ما تسبب فى خروج عدد كبير من الموظفين المصريين فالتجئوا للمحاكم، طالبين العدل والإنصاف، وهكذا كانت ظروف الحرب العالمية الأولى سببا مباشرا فى الاستغناء عن عدد كبير من موظفى الحكومة المصرية، وهو ما أسهم فى ارتفاع نسبة البطالة فى مصر بشكل كبير.

ويبدو أن هذه المشكلة لم تنته بانتهاء الحرب، بل اشتدت بعد الحرب وهو ما دفع الحكومة فى عام 1935 إلى أن توجه نداءها للبنوك والشركات تطالبهم بالمشاركة فى حل أزمة البطالة واستخدام الأفندية المصريين بدلا من الأجانب. كذلك وجهت الحكومة نداء إلى أصحاب الدوائر الزراعية الكبيرة لمراعاة خريجى المدارس الزراعية والبيطرية المتعطلين والاستفادة منهم فى العمل.

وقد اضطر كثير من الشباب المتعلم من حملة المؤهلات الدراسية المتوسطة والجامعية بسبب البطالة وضيق فرص العمل إلى قبول الأعمال الصغيرة التى لا تتفق مع مؤهلاتهم، وأيضا قبول العمل بالأجر اليومى. ولقد أدى وجود هذه الأزمة مع رخاء الرأسمالية وانتعاشها المتزايد إلى شعور الشباب المتعلم بمدى الظلم الاجتماعى الواقع على المجتمع.

ويبدو أن اشتداد أزمة البطالة هو ما دفع فريق من الشباب إلى أن يشق طريق العمل بالجهد الذاتى، فكون هذا الفريق فى نوفمبر 1936 (الجمعية الأهلية للباحثين عن العمل) وهى جمعية شعارها (نريد أن نعمل)، وكانت تتلخص أهدافها التى بلغت 12 هدفا فى إيجاد فرص عمل للشباب بإقامة منشآت إنتاجية يشغل أعضاؤها وظائفها.. إلخ. وأعلنت الجمعية أنها تعمل على إبعاد الشباب عن الاشتغال بالشئون السياسية والحيلولة بين الباحثين عن العمل وبين اشتغالهم بالأعمال غير المشروعة وقد استطاعت الجمعية تأسيس مصنع للبلاط وجريدة.

وأما عن عدد المتعطلين فى مصر فى 1937 فقد كان طبقا للإحصاء الرسمى لذات السنة كالتالى: من الذكور (1.908.221)، من الإناث (6.590.295)، بمجموع (8.498.516). كما كان عدد من يعملون أعمالا غير منتجة (1.327.203) من الجنسين. ومعنى ذلك أنه إذا كان سكان مصر فى ذلك الوقت 16 مليونا، فإن منهم 10 ملايين كانوا يعيشون عالة على الباقين، دون أن يكون لهم مورد رزق.

أما عن المتعطلين من حملة المؤهلات العليا (عام1937): فتشير الإحصاءات إلى وجود 7.500 عاطل من حاملى البكالوريا، و3.500 عاطل من خريجى الجامعة المصرية والمدارس العليا. وفى 1942 ذكر وزير الشئون الاجتماعية أن العدد الإجمالى للمتعطلين منهم كان 10.000 عاطل.. مع الأخذ فى الاعتبار أن قلة عدد المتعطلين من حملة المؤهلات العليا بسبب زيادة عدد الموظفين منهم، أيضا بسبب قلة عدد المتخرجين فى الجامعة والمدارس العليا، بالمقارنة بعدد المتخرجين فى المدارس الابتدائية والثانوية والمتوسطة.

وقد تفشت البطالة عام 1946، عندما تم الاستغناء عن 32.2 ألف عامل، بالإضافة إلى عدد كبير من موظفى الحكومة المصرية، وبذلك صارت البطالة من أخطر المشكلات التى واجهت مصر بعد الحرب خاصة بين سكان المدن، إذ بلغت البطالة معدلات هائلة بين خريجى معاهد التعليم العالى، وكذلك بين جماعة البكالوريا .

ووقفت وزارة الشئون الاجتماعية، ومكتب العمل عاجزين تماما عن اتخاذ أى إجراء إزاء هذه المشكلة الخطيرة، ولم تكن لدى الحكومة المصرية أى خطط لمكافحة البطالة المتفشية والمتزايدة. وجدير بالذكر أنه كانت هناك أعداد هائلة من المتعطلين، من خريجى الجامعات المصرية خلال الفترة (1946 1952)، بلغت 13774، من جملة متخرجين قدرها 17686، أى بنسبة (77.88%).. هكذا كانت البطالة فى مصر تسير من سيئ إلى أسوأ. فعدد المتعطلين، والنسبة المئوية لهم كانت تزداد بل وتتضاعف، من فترة لأخرى. وإذا كانت المشكلة قد اشتدت أثناء الحربين العالميتين، فإنها قد تفاقمت بشدة بعد انتهائهما.



_________________

 


 


 



 


 


 


لولاكى ما كان للاحزان مسلكا الى ولكن الهوى للبلى جسرا


 


 


 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز موسى
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 3588
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 21/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: جذور البطالة فى مصر   الإثنين 11 أكتوبر 2010, 08:31

ابشر يا ميدو دلوقتى نسبة البطالة فى مصر
وصلت 23% من الشباب
طبعا غير المعاش والقانون الجديد اللى جارى النقاش فيه
لمد المعاش لسن 65 سنة
الدولة نفسها تتفرج على الشباب وهو بيضرب الكلة والحشيش
موضوعك جميل يا ميدو
بس احسب النسب فيه صح ومن عدد السكان فى نفس الاعوام اللى فيه النسب
هتلاقى اننا وقتها كنا فى ازدهار
تحياتى لك اخى

_________________


اللهم توفنى ساجداً بين يديك اللهم تقبل دعائى انك سميع بصير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mido sh
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 700
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 21/04/2010

مُساهمةموضوع: السلام عليكم   الإثنين 11 أكتوبر 2010, 15:56

جزيل الشكر لك يا زيزو على المرور
وفعلا لو بالنسب احنا وقتها رغم الظروف الصعبة
احنا كنا احسن من دلوقتى بكتير

_________________

 


 


 



 


 


 


لولاكى ما كان للاحزان مسلكا الى ولكن الهوى للبلى جسرا


 


 


 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد العادلي
مراقب عام
مراقب عام
avatar

عدد الرسائل : 14926
العمر : 54
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 31/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: جذور البطالة فى مصر   الإثنين 11 أكتوبر 2010, 18:59

انا بقي شايف عكسكم تماما

بص ياميدو

من وقت ما اعلنت الحكومه عدم مسؤليتها عن العمل في الوظائف الحكوميه

وشبابنا تايه

للاسف اتربينا علي الاعتماد علي مرتب الحكومه

تعرف ياميدو ووالله ده واقع اليم

اننا عندنا عجز جامد جدا في سوق العماله

في المدن العمرانيه الجديده

خصوصا في المصانع

وصل مرتبات الشباب ل 800 جنيه في الورديه الواحده 8 ساعات

ومش لاقيين عماله

العماله المعروضه عاوزه تشتغل مدراء

موضوعك واقعي وارقامك صحيحه

بس العمل موجود وشبابنا عاوز الكفيهات والتسكع في الطرقات

شكرا ليك واتمني ان لا اكون ازعجتك بردي

دمت بسعاده وحب

_________________












بحب القلب لو طيب واقول الله

بكلمة حب تجمعنا لا مال ولا جاه

تعالوا نملأ الدنيا بحب الله

ندوس على كل أحزانا وقوله آه








إذا كنت لاتقرأ إلا مايُعجبك فقط .. فإنك إذاً لن تتعلم أبداً








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز موسى
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 3588
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 21/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: جذور البطالة فى مصر   الثلاثاء 12 أكتوبر 2010, 07:14

مش معاك يا مستر خالص
وانا اتحداك فى الارقام اللى بتقولها دى
اتحداك 100 مرة
انا مثل حى قدامك اذا كنت بتتكلم عن عمالة او شباب
انا شاب من ضمن الشباب وبتحدى اى حد يتكلم فى المرتبات او الشغل
القطاع الخاص كلة بيمص فى دمنا احنا الشباب
اسألنى انا
7 سنين دلوقتى يا مستر

_________________


اللهم توفنى ساجداً بين يديك اللهم تقبل دعائى انك سميع بصير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mido sh
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 700
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 21/04/2010

مُساهمةموضوع: السلام عليكم   الثلاثاء 12 أكتوبر 2010, 13:47

مشكور يا مستر على المشاركة
ولكنى اخالفك الراى فالقطاع الخاص
فعلا شغله اضعاف مرتبه زى ما قال زيزو
دا غير ان المجتمعات العمرانية الجديدة عندكم
فى وجه بحرى فلو فكر حد يجى من الصعيد يشتغل معاكم
هيكفيه 800 جنيه اكل ولا نوم ولا مصاريف ولا ايه بالظبط


_________________

 


 


 



 


 


 


لولاكى ما كان للاحزان مسلكا الى ولكن الهوى للبلى جسرا


 


 


 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد العادلي
مراقب عام
مراقب عام
avatar

عدد الرسائل : 14926
العمر : 54
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 31/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: جذور البطالة فى مصر   الثلاثاء 12 أكتوبر 2010, 19:29





يازيزو من غير تحدي ولا حاجه

لو عندك ماية عامل هاتهم اشغلهملك في الورديه الواحده 8 ساعات في اليوم

ب800 جنيه اول تعيين شهري

وعندك حق ياميدو بعد المسافه بينا وبينكم اكيد هيكلف الشاب مصاريف وكده


ربنا يهدي شبابنا ويديله القدره علي تحمل المسؤليه





_________________












بحب القلب لو طيب واقول الله

بكلمة حب تجمعنا لا مال ولا جاه

تعالوا نملأ الدنيا بحب الله

ندوس على كل أحزانا وقوله آه








إذا كنت لاتقرأ إلا مايُعجبك فقط .. فإنك إذاً لن تتعلم أبداً








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز موسى
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 3588
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 21/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: جذور البطالة فى مصر   الأربعاء 13 أكتوبر 2010, 10:49

مش بتحدى يا مستر
مش بتحدى ولا حاجه انا بقولك كلام حقيقى
ابعتلى ورقة من الشركة او المصنع بتقول انك محتاج عدد معين من العمالة
وليك منى خلال اسبوع العدد المطلوب

_________________


اللهم توفنى ساجداً بين يديك اللهم تقبل دعائى انك سميع بصير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mido sh
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 700
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 21/04/2010

مُساهمةموضوع: السلام عليكم   الخميس 14 أكتوبر 2010, 14:23

كلام جميل يا مستر
ومنك كمان يا زيزو
وعلى فكرة الشباب لو عرف
انه فى اماكن للشغل
هتجرى وراك يا زيزو
ومش هتتعب انك تجيب العدد
بل واضعاف اضعافه
هههههههههههههه


_________________

 


 


 



 


 


 


لولاكى ما كان للاحزان مسلكا الى ولكن الهوى للبلى جسرا


 


 


 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالعزيز موسى
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 3588
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 21/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: جذور البطالة فى مصر   السبت 16 أكتوبر 2010, 08:14

العدد موجود بالفعل يا ميدو
تحياتى لك اخى

_________________


اللهم توفنى ساجداً بين يديك اللهم تقبل دعائى انك سميع بصير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
جذور البطالة فى مصر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الحب :: المنتدى العام :: قرأت لك-
انتقل الى: